مقابلة: علي خضور وزينب الجندي ومروان فرحات في حديث عن النسخة المدبلجة للعربية لأنمي The Rising of the Shield Hero

تحدثت كرانشي رول مع طاقم ممثلي الأصوات العربية عن الشخصيات وبداياتهم وأكثر!


تقترب أحداث الموسم الأول لأنمي الخيال The Rising of the Shield Hero بنسخته المدبلجة للعربية من الدخول إلى النصف الثاني حيث تستمر مغامرة ناوفومي للتصدي لموجات الكارثة التي تهدد العالم. أتيحت الفرصة لكرانشي رول للتحدث على حدة مع طاقم ممثلي الأصوات العربية علي خضور وزينب الجندي ومروان فرحات للحديث عن بداياتهم في عالم الدوبلاج وشخصيات العمل التي يقدمونها لأول مرة بالعربية وأبرز التحديات وأكثر.

 



 

 

مرحبًا بك، هلا عرفتنا عن نفسك وكيف دخلت عالم التمثيل، وما الذي دفعك إلى مجال التمثيل الصوتي؟


أهلاً، في الحقيقة أنا في الأصل مذيع ومعلّق صوتي منذ قرابة الأربع سنوات ولم يخطر في بالي أبدًا أن أعمل كممثل دوبلاج وكان الأمر بمحض الصدفة. فقد كنت أشارك في أحد الأعمال الوثائقية عندما تفاجأت بطلب الشركة أن تستعمل صوتي فوافقت وأنا مقتنع تمامًا أنه لن يتم اختيار [النموذج] خاصتي لأفاجأ بأنه قد تم قبوله.

 

ما الذي أعجبك في شخصية ناوفومي وما التحديات التي واجهتها؟ 


لتكتمل الصورة يجب أن أخبركم أنني من أشد المعجبين بالأنمي عمومًا وبسلسلة The Rising of the Shield Hero على وجه الخصوص ولشدة إعجابي به تابعته عدة مرات لدرجة أنني عندما قدمت للتسجيل كنت تقريبًا أعرف ما سيقوله ناوفومي-ساما في كل جملة قبل أن أسجلها. أما عن التحديات فقد كان هناك تحدٍّ ثنائي هو الأسلوب المختلف الذي يتطلبه الدوبلاج واضطرني أن أتناسى أسلوب الإذاعة ممزوجًا بخوفي وقلقي المستمر أن لا أؤدي الأداء المطلوب لأرقى بمستوى ناوفومي فأنا أحب الشخصية كثيرًا وأرغب أن تكون النتائج بمثل المستوى العالي للعمل الأصلي.
 


تقوم أيضًا بأداء شخصية ديسبا في النسخة المدبلجة للعربية لأنمي Ranking of Kings. كيف تختار أدوارك؟ 


لم أكن أنا من اخترت ديسبا في الواقع بل الشركة. بحسب ما أخبرتني به الشركة فهم وضعوا نموذجًا من صوتي على شخصية ناوفومي فقط بينما ارتأت الشركة أنني أصلح أيضا لأداء شخصية ديسبا وقد أفرحني ذلك جلّ الفرح وأعطاني دفعة معنوية عالية الجرعة.

 

ما هي أكثر تجربة مفضلة لديك خضتها في مجال عملك؟ 


بالتأكيد أداء شخصية ناوفومي لأن سلسلة The Rising of the Shield Hero من أضخم أعمال الأنمي قاطبة.

 

ما الرسالة التي تود أن توجهها للمتابعين العرب؟ 


أتمنى من أعماق قلبي أن تلقى أعمال الأنمي الياباني وكرانشي رول رواجًا لدى المتابعين العرب لأن للأنمي نكهة خاصة وقيمة مضافة لا نجدها حتى في أهم أعمال السينما.
 

 



 

 

أهلًا بك، حدثينا عن نفسك قليلًا وكيف كانت بدايتك في عالم التمثيل الصوتي؟


اسمي زينب الجندي عمري 16 عامًا و أنا الآن في الصف الثاني الثانوي الفرع العلمي. بدأت العمل في مهنة الدبلجة و التمثيل الصوتي في سن الخامسة بداعِ الفضول و فُتحت لي آفاق جديدة حيث كانت انطلاقتي من أحد أجزاء النسخة المدبلجة من المسلسل التركي وادي الذئاب بدور ابنة البطل وبعدها قمت بأول بطولة لي في النسخة المدبلجة من المسلسل الهندي أنهار بدور الطفلة أنهار و العديد من الأعمال من مختلف الجنسيات، وكانت لي حصة كبيرة من الأعمال الوثائقية وتم اختياري كمعلق رئيسي لإحدى المحطات إضافة إلى الكثير من المشاركات في الرسوم المتحركة.

 

ما شعورك إزاء شخصية رافتاليا؟ وكيف تصفين تجربتك؟


شعوري هو مزيج بين الاستمتاع و الاستغراب لأن هذه التجربة سمحت لي بالانسجام مع محتويات الأنمي الخيالية والغير منطقية في بعض الأحيان فاستطعت أن أسرح بخيالي في مواقف عديدة وكان عليّ مجاراة شخصية رافتاليا أثناء انتقالها بين مراحلها العمرية في فترة قصيرة لكنها واحدة من أجمل و أمتع التجارب رغم بعض الصعوبات.

 


ما نوع الشخصيات التي تفضلين القيام بها؟


ليس هناك نوع محدد من الشخصيات فأنا أحب التغيير و اكتشاف شخصيات جديدة لاكتساب خبرات أكثر لكن أميل للشخصيات البعيدة عن شخصيتي الحقيقية مهما كان نوع العمل.

 

ما أكثر ما يعجبك في مجال الدوبلاج؟ وما التحديات التي واجهتها؟


ما يعجبني في مجال الدوبلاج هو التنوع، بالرغم من أنها مهنة إلا أنها أيضًا بمثابة مدرسة لي فمجال الدوبلاج يطرح ثقافات متعددة و يرضي اهتمامات مختلفة. منذ بدايتي واجهت تحديات كثيرة، أولها أنني دخلت المجال قبل أن أتعلم القراءة فكان يتم تلقيني الجمل فأحفظها و ألقيها ومن التحديات الأخرى التي واجهتني هو فقدان سيطرتي على مشاعري في بعض الأحيان لكنني الآن أستطيع تمالك الأمر.

 

هل لديك ما تودين قوله للمتابعين في المنطقة العربية؟


آمل أن يكون أدائي عند حسن ظنونكم وأود أن أشكركم على متابعتكم ودعمكم المستمر.


 



 


مرحبًا واهلًا بك معنا، هلا حدثتنا عن نفسك وكيف كانت بدايتك وكيف اتجهت إلى مجال الدوبلاج؟


أهلاً وسهلاً أتشرف بكم، بدأت في المسرح المدرسي كهاوٍ وبعدها تقدمت  للمعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق وقُبلت وتخرجت منه في عام 1981 ومن ثم عملت في بعض المسرحيات والمسلسلات التلفزيونية وفي عام 1991 عملت في دوبلاج عدة أعمال للتلفزيون وفي عام 1992 بدأت في عالم الدوبلاج وسجلنا الكثير من أعمال الرسوم المتحركة والأنمي منها لحن الحياة بدور ربيع وروبن هود بدور ألواين والصياد الصغير بدور فواز وكولومبس في دور الراوي وأدوار أخرى ومن ثم بدأت الشركات تكلفني بأدوار البطولة مثل باتمان وزورو والمقنع والكابتن ماجد (الشبح).

 

لديك تاريخ حافل بالشخصيات المحبوبة، ما هي الشخصية المفضلة لديك ولماذا؟ 


كل الشخصيات التي سجلتها أُعطيها من عقلي ومن مشاعري الكثير وهي جزء من روحي لكن هناك شخصيات أحبها الجمهور الكريم أكثر من غيرها فأحببتها كذلك منها الكونت دي مونت كريستو وتوغوموري في المحقق كونان وبرين في بينكي وبرين.

 

برأيك، هل اختلفت عملية الدوبلاج في الماضي عن الوقت الحالي؟


بالتأكيد اختلفت فقد كنا بالسابق نسجل على آلة (بيتاكام) بشكل جماعي حيث يجتمع الممثلون في الاستوديو ويسجلون معًا. فيما بعد انتشرت تطبيقات على الإنترنت وبدأنا نسجل أدوارنا على الكمبيوتر. طبعًا لكل مرحلة سلبياتها وإيجابياتها حيث أن التسجيل الجماعي يعطي حيوية وجمالية خاصة للعمل لكن الإنجاز كان بطيئًا أما الآن الإنجاز أسرع في التسجيل واحترافية الممثلين في أدائهم عوّض عن عدم وجود (الممثل الشريك) إلى جانب الآخر.



 

صف لنا من فضلك يوم في حياة ممثل الدوبلاج.


ممثل الدوبلاج يتلقى إتصالات من عدة شركات ويحددون موعد التسجيل وعلى أساس هذه المواعيد يتنقل الممثل من ستوديو إلى ستوديو لتسجيل أدواره وهذا لا يعني أنه يعمل يوميًا، قد يعمل في بعض الأيام من الصباح حتى المساء ويختلف الأمر في أيام أخرى.


تتولى أداء شخصية الملك ألتكراي ميلرومارك في النسخة المدبلجة من أنمي The Rising of the Shield Hero، كيف وجدت ردود الأفعال على دورك؟


سعدت بأداء شخصية ألتكراي وكانت ردود الأفعال إيجابية. أتمنى للعمل ولكم بشكل عام التوفيق والنجاح الدائم.

 

استحوذ صوتك على قلوب شريحة كبيرة من الجمهور العربي، هل لديك رسالة تود أن توجهها لهم؟ 


أرجو أن ينال استحسانهم دائمًا ماقدمناه ونقدمه لهم وراجيًا لهم أجمل الأمنيات.


 



 


 

استمتعوا بمشاهدة النسخة العربية المدبلجة الآن على كرانشي رول العربية!

 

أخبار أخرى مهمة

تعليق واحد
ترتيب حسب: