مقالة: محررو كرانشي رول يشاركون محبتهم ولحظاتهم المفضلة من أنمي Naruto بمناسبة الذكرى العشرين

احتفل معنا وتعرف على أفضل لحظات أنمي ناروتو بالنسبة لمحرري كرانشي رول!


يحتفل الأنمي المتلفز Naruto المقتبس من سلسلة المانغا لمبتكرها ماساشي كيشيموتو بالذكرى الـ20 هذا العام وليس من قبيل المبالغة القول بأنه أحد أكثر أعمال الشونين المحبوبة على الإطلاق. يمكنك أن تسأل أي من محبي الأنمي وستجد أن Naruto ضمن قائمتهم للأعمال المفضلة بكل بساطة.


مع أكثر من 700 حلقة فإن شهرة الأنمي المستمرة هي شهادة على جاذبيته وتأثيره الواسع. كل واحد منا لديه مشهد يحب إعادة مشاهدته وإحياء تلك اللحظات المفضلة مرارًا وتكرارًا لذلك احتفالًا بالذكرى العشرين لأنمي Naruto قام فريق التحرير لدينا بإظهار بعض المحبة والتقدير عبر مشاركة بعض اللحظات المفضلة لدينا من سلسلة الأنمي.


 


 

اكتشاف ساسكي لحقيقة إيتاتشي

 

يحتل أنمي ناروتو مكانة خاصة في قلبي ومثل الكثير من الناس كان هو الأنمي الأول الذي وقعتُ في حبه في صغري. لازلتُ أتذكر كيف كنتُ أركض إلى غرفة المعيشة في بداية كل عطلة نهاية أسبوع للاستماع لشارة Haruka Kanata من أداء ASIAN KUNG-FU GENERATION على مشغل الأقراص القديم من خلال مكبرات الصوت. عندما أفكر في لحظاتي المفضلة من هذه السلسلة الأسطورية يتبادر في ذهني عدة مشاهد منها ناروتو وهو يحمل جسد ساسُكي المحتضر بين ذراعيه بعد قتالهما ضد هاكو وزابوزا وذلك المشهد عندما ينزع روك لي الأثقال عن كاحليه أثناء امتحان تشونين وعندما استخدم ساسُكي تشيدوري لأول مرة ضد غارا وعندما انحنى ناروتو رأسه للرايكاغي الرابع راجيًا إنقاذ حياة ساسُكي.


تلك اللحظات المحورية مبدعة بلا شك ولكن هناك مشهد واحد يؤثر بي بشكل لا مثيل له عن أي لحظة أخرى من السلسلة وهذا المشهد هو من الحلقة 141 حيث يكتشف ساسُكي حقيقة إيتاتشي وعشيرة أوتشيها. سأكون أول من يعترف بأنه من الصعب أن نؤيد ساسُكي ولكن كواحدة من أشد معجبيه كنت أشاهد عالمه بالكامل ينهار وشعرتُ كأن قلبي ينزع من صدري. لم يرغب ساسُكي أبدًا في كره أخيه لكن الظروف والواجب فرضت عليه القيام بذلك. مشاهدته يشعر بحسرة قلب وارتياح متزامنين عندما علم أن شقيقه كان مخلصًا ويحبه حتى أنفاسه الأخيرة كانت رائعة ومؤلمة في نفس الوقت. لا زلتُ أتألم عند مشاهدة المشهد الختامي حيث كان ساسُكي يقف على حافة المحيط مع تصاعد الموسيقى التصويرية وقد سُمح له أخيرًا بالحزن على أخيه.


تمثل هذه اللحظة التحول الهائل في شخصية ساسكي لذا بدون شك سأختارها كواحدة من لحظاتي المفضلة في Naruto ككل. بعد ما يقرب من 400 فصل في المانغا و 360 حلقة من الأنمي، انتهى ساسُكي أخيرًا من سعيه للانتقام لعائلته ويمكنه الآن الانتقام للشخص الوحيد الذي يستحق العدالة أكثر من أي شخص آخر: شقيقه إيتاتشي. قل ما تشاء بشأن الاتجاه الذي سلكته شخصية ساسُكي في النصف الأخير من الأنمي لكن في تلك اللحظة أعتقد أن الجميع يمكن أن يفهم ما دفعه إلى الانتقام وحرق المؤسسة التي لم تفعل شيئًا سوى استغلاله هو وأخيه والتلاعب بهما طوال حياتهما. وقبل كل شيء، كيف يمكنني أن أترك اللحظة التي رأينا فيها أخيرًا إيتاتشي يعطي أخيه نقرة على الجبهة لآخر مرة؟

 

كريستين دون، المديرة الأولى في قسم التحرير في كرانشي رول

 


 

إيمان إيروكا بناروتو كنينجا

 

وفقًا لماساشي كيشيموتو نفسه كانت هناك لحظة هامة التي تطورت فيها شخصية ناروتو. بعد تلك اللحظة، نتبع رحلة ناروتو ليصبح أعظم نينجا في قرية الورق المخفية وقد حدثت تلك اللحظة في الحلقة الأولى من الأنمي. تم التعامل مع ناروتو على أنه منبوذ طوال طفولته ولم يكن لديه أصدقاء أو أسرة لدعمه. كان يقوم بتصرفات هوجاء في محاولة لإثبات قيمته وللفت الانتباه. ولكن كان هناك شخص واحد في القرية بأكملها يؤمن بناروتو وبأنه سيصبح نينجا عظيم وذلك الشخص هو إيروكا-سينسي.


اهتمام وإيمان إيروكا-سينسي به ويعتقد هو كل ما احتاجه ناروتو للتغلب على الشعور بالوحدة والحزن الذي شعر به حتى تلك النقطة وبدأ في مواجهة العديد من التحديات في المستقبل بالإصرار وبدون تردد. منذ ذلك الحين قام بتكوين صداقات وأصبح شخصًا محبوبًا في قريته وحتى في العالم بأسره.


سمير فريحة، كاتب مساهم أول في قسم أخبار كرانشي رول في المناطق الناطقة باللغة البرتغالية


 




تضحية ميناتو وكوشينا لحماية ناروتو

 

أن ينشأ الفرد بدون حب الوالدين أمر صعب لكن أن يرفض من قبل القرويين دون إعطاء سبب (وجيه) لسنوات هو قضية أخرى. عاش ناروتو في حالة من الرفض وعدم اليقين لسنوات حتى أصبح أصدقاؤه هم عائلته الجديدة. أجهشتُ بالبكاء عندما علم أن والديه - ميناتو وكوشينا - ضحا بأنفسهما من أجله.


خرج الذيول التسعة من كوشينا واطلق مرة أخرى في كونوها في الليلة التي ولد فيها ناروتو ولحماية القرية والصبي من الخطر الوشيك قام ميناتو بإغلاق نصف شاكرا ذيول التسعة في ناروتو حيث يقوم الثعلب بشكل طبيعي مقاومة ذلك ثم الأم والأب يرميان نفسيهما أمام ابنهما ويدفعان أرواحهما. نتيجة لذلك يظهر ميناتو في مستقبل ناروتو والتي تمثل بعضًا من أجمل المشاهد وأكثرها حزنًا في السلسلة بأكملها.


تحدث ذروة هذه المحبة في الحلقة 249 المعنونة ”شكرًا“ عندما تلتقي كوشينا بناروتو وتروي له قصتها. تعتذر عن عدم وقوفها إلى جانبه عندما كان يكبر وعدم إغداقه بالحب الذي يستحق. تشكر ناروتو على وجوده وجعلهما والديه. دفعتني هذه اللحظة إلى البكاء حيث شعر أخيرًا بحب الأم الحقيقي. 


-ميلاني هوبفلير، محررة قسم أخبار كرانشي رول في المناطق الناطقة بالألمانية

 


 

تابوت الرّمل


أنا من أشد المعجبين باللحظات التي تتصاعد فيها المخاطر والمشهد المفضل بالنسبة لي يأتي في الأحداث المبكرة من السلسلة. تقدم لنا المرة الأولى التي نرى فيها غارا يستخدم تابوت الرمل لقتل مجموعة غينين من قرية المطر في الحلقة 34 صورة واضحة عن هذا الشرير (في ذلك الوقت) وما يمكنه فعله.


مهدت تلك المرة للحظة الأيقونية التي حدثت في الحلقة 48 الذي ينزع فيها روك لي الأوزان عن كاحليه ليكشف عن سرعته وقوته الحقيقية. قد يبدو هذا المشهد خيار متوقع إلا أن تلك اللحظة بالفعل هي من أفضل اللحظات في السلسلة حيث قام غارا بشل لي بلا رحمة مما يؤكد على الخطر المحتمل لغارا.


إن وضع كل هذا في سياق الخلفية الدرامية المأساوية لطفولة غارا وخلاصه النهائي يجعل تطور شخصيته واحدًا من أمتع النقاط في الحبكة ككل وتلك اللحظات الأولى من عدم اليقين الطائش أمتعني كثيرًا ولن أنساها البتة.


جو لاستر، محرر كرانشي رول في المناطق الناطقة بالإنجليزية

 




عودة ناروتو بعد هزيمة باين


مر ناروتو بعد وفاة جيرايا بأوقات عصيبة ومظلمة حقًا ... لكن ذلك بدأ يتغير أخيرًا عندما قرر ناروتو التدرب في جبل ميوبوكو وهو مكان أسطوري حيث توجد كل الضفادع التي استدعاها ميناتو وجيرايا وناروتو نفسه.


ومع ذلك، لم يكن أحد يتوقع أنه خلال هذه الفترة التي كان فيها ناروتو خارج قرية الورق المخفية سيشن زعيم الأكاتسوكي باين هجومًا شرسًا على القرية. كان هذا الفصل بأكمله محطمًا للأعصاب وبعد قتل كاكاشي والتغلب على معظم التشونين والجونين والأنبو في القرية لم يسعنا إلا أن نأمل أن يظهر ضوء في نهاية النفق. الشيء هو أن ناروتو لم يكن من الممكن الوصول إليه خلال الفترة التي قضاها في الجبل - وهو ما كان بحاجة إليه من أجل إتقان نمط الحكيم ...


لم يتبقى شيء بعدما اطلق باين الدّفعة الجبّارة على القرية ولولا تصرفات الهوكاجي السريعة لحماية الجميع لم يكن لينجو أحد من ذلك الهجوم لهذا لم يصدق أحد من الناجين عيونهم حيث قد دُمر كل شي ولم يبقى هناك أمل سوى ناروتو! أشعر بالقشعريرة كلما تذكرت صرخة ساكورا ليتم استدعاء ناروتو بنمط الحكيم وفوق غامابونتا ... يا للروعة! دخول ناروتو يعد بالنسبة لي من أفضل المشاهد على الإطلاق! يصل الفصل إلى ذروته في هذه اللحظة والآن كل ما نترقبه هو مشاهدة ناروتو وهو ينال من باين.


غيرت هذه المعركة حياة ناروتو ... أصبحت القرية بأكملها تراه بطل - وليس الصبي ذو الثعلب الشيطاني - ولا يمكنك إخباري أنك لم تبكي عندما هتف الجميع باسمه!


جوزيه ساسي، محرر قسم أخبار كرانشي رول في المناطق الناطقة باللغة البرتغالية

 




ناروتو ضد كيبا


 

بالنسبة لمحبي Naruto في أمريكا اللاتينية كان المشهد الختامي للحلقة 44 لا يُنسى بسبب القرار الغريب (وغير الرسمي بالتأكيد) لتغيير الجملة الأخيرة لناروتو من ”إذا تنافست معي على اسم الهوكاجي ... ستكون الخاسر“ إلى جملة قريبة بالمعنى الحرفي إلى ”أنا أشجع كلب هنا!“ قال المعجبين المتعصبين للأنمي وللدبلجة آنذاك بما أن كيبا إينوزوكا يتصرف ”مثل الكلب“ (على الأقل في هذا الجزء من القصة) وربما بسبب حبه لأكامارو كانت العبارة الإسبانية ”أكثر دقة حتى من الأصل“. بالطبع تسبب هذا في مناقشات جادة بين المعجبين. النقطة المهمة هي أن المشهد يمثل رمزية كبيرة في المنطقة لدرجة أنه حتى الآن يستخدم محبي الأنمي في أمريكا اللاتينية ذلك كمرجع وميم إنترنت! 


-خوليو فاليس، محرر قسم أخبار كرانشي رول في المناطق الناطقة باللغة الإسبانية 
 


 

الرامن ألذ مع الأصدقاء

 

مشاهدة Naruto هي من أمتع التجارب على الإطلاق وتشبه إلى حد كبير شرب الكاكاو الساخن في الجو البارد حيث يشع الكثير من الدفء والراحة على الرغم من الحبكة الدرامية. لا تتوقف الأحداث عن الصراعات والمؤمرات لكنها تختفي قليلًا في حلقات فيلر بين القصة الرئيسية التي تدور في الحلقة 311 المعنونة تمهيدٌ للطريقِ إلى النينجا. يمكنك مشاهدة هذه الحلقة في أي وقت وستعطيك شعور خاص بالطمأنينة وكأنك قابلت للتو أحبائك في مناسبة عيد الميلاد. أليس هذا هو أفضل شعور؟


لا شيء جذري ومهم يحدث في تلك الحلقة لأن ناروتو وساكورا وروك لي وآخرين جاؤوا من مهمة وكانوا يقضون يوم عطلة. لم يستطع أوزوماكي أن يأتي بفكرة أفضل من أكل الرامن ولعب الورق مع نسختين من الظل. ربما تكون طريقة جيدة للهروب من الشعور بالوحدة في وقت فراغك لكن لم يستطع ناروتو التخلص من الإحساس بالفراغ ولم يعرف كيف يتقبل هذه المشاعر بالكامل. لاحظ روك لي المتفائل عبوسه ولم يستطع تحمل الأجواء المحبطة ودعاه هو والآخرين إلى الحمّام العامّ.


تُظهر مثل هذه الحلقة البسيطة كيف يمكن أن تشعر بالوحدة الحقيقية عندما تكون محاطًا بالكثير من الأشخاص وتقدم حلاً منطقيًا وهو إلا تدع المجال للوحدة أن تنال منك. اطلب من الآخرين قضاء بعض الوقت معك إما في لعب الورق أو تناول الرامن معًا. بصراحة هذه هي الطريقة التي أتخيل بها فريق التحرير بأكمله في كرانشي رول لأنه لا نترك أحدًا منا يبقى حزينًا دون أن ندعوه لقضاء الوقت معًا.


آسيا زابولوتسكايا، محررة قسم أخبار كرانشي رول باللغة الروسية

 




ناروتو يرفض اعتراف ساكورا


بدأ ناروتو رحلته كشاب غير ناضج ساعيًا إلى إحداث أكبر قدر ممكن من الضجيج لجذب انتباه من حوله وبالتالي التخفيف من وحدته. كان يكن أيضًا مشاعر إعجاب تجاه ساكورا هارونو. كانت سعادته بالغة عندما انتهى به الأمر في نفس الفريق معها ومع ساسكي الشخص الذي أراد أن يكون صديقًا له.


إلا أن ساكورا كانت مغرمة بساسُكي الذي تركهما بسبب رغبته في الانتقام. احتاجت ساكورا في وقت ما لإيقاف ساسكي بأي ثمن وقررت حينها محاولة استغلال ناروتو بإعلان ”حبها“ له. كانت تنوي تحريره من الوعد بإنقاذ ساسكي لكن في هذه اللحظة أظهر النينجا الشاب أنه لم يعد صغيرًا ناهيك عن أنه أحمق..


عند سماع الكلمات التي لطالما تمنى سماعها رد ناروتو بالرفض مما أظهر نموًا كبيرًا في شخصيته. قال ناروتو ”أنا أكره الناس الذين يكذبون على أنفسهم!“ لم يكن قادرًا فقط على التخلي عن حبه لها والمضي قدمًا ولكنه أدرك أيضًا أنه يريد إنقاذ ساسكي بمحض إرادته.

 

- أميلكار تريخو موسكويرا، كاتب مساهم أول في قسم أخبار كرانشي رول في المناطق الناطقة باللغة الإسبانية 

 




شعلة الانتقام للمعلم العزيز
 

 

من المحتمل أن يكون أسوما هو المعلم الذي نود جميعًا أن نحظى به. على الرغم من عادة التدخين لديه إلا أنه يخرج أفضل ما لدى تلاميذه وإن كان يمنحهم ألقابًا سخيفة. لم يؤثر موته فقط على كل محبي السلسلة بل أثر خصيصًا على تلميذه شيكامارو. إلى جانب كونه معلم لتلاميذه يقوم أيضًا بأداء دور أب حيث يأخذهم كثيرًا إلى المطعم وعادة ما يدفع أكثر مما ينبغي بسبب شهية تشوجي.


الخلفية الدرامية وعلاقته بالشخصيات الأخرى خاصة مع شيكامارو وكوريناي تجعل لحظة وفاته أكثر إيلامًا. في تلك اللحظة بالذات بعد سلسلة من ذكريات الماضي الموجعة أعتقد أنه من المستحيل ألا أشعر بازدراء ساحق ضد هيدان الوغد. لم يتخلى شيكامارو عن معلمه المحبوب أبدًا ولم يتخلص من ولاعة زيبو خاصته التي كان يستخدمها لإشعال سجائره.


قبل أن يوجه ضربة قاتلة للقاتل الشرير أشعل مجازًا للمرة الأخيرة سيجارة معلمه السابق إحياءً لذكراه وأغلق حلقة الألم والانتقام. بمجرد هزيمة قاتل أسوما تمكن من التخلص من الألم الذي كان يطارده. أعتقد أن لحظة انتقامه واستخدام تلك الولاعة بالتحديد كانت ملحمية بقدر ما هي حزينة.

 

فرانسيسكو فينتورا، محرر قسم أخبار كرانشي رول باللغة الإيطالية

 


 

ناروتو ضد ساسكي: القتال الأخير وختم المصالحة


كيف يمكن للمرء أن يختار لحظة واحدة فقط عندما تكون هناك وفرة من المشاهد الأيقونية التي استحوذت على قلوبنا؟ مثل قتال كاكاشي ضد أوبيتو وموت جيرايا واستدعاء الهوكاجي الأربعة على سبيل المثال.


ولكن إذا اضطررت إلى القيام بذلك فمن الإنصاف اختيار معركة ناروتو وساسُكي في الوادي النهائيّ بدءًا من الحلقة 475. لا تحدد هذه المعركة ذروة السلسلة بأكملها فحسب بل إنها تضع حدًا للعذاب الذي ابتليا به على حد سواء لفترة طويلة جدًا. تكمن عظمة هذه المواجهة في العديد من العوامل مثل التحريك الرائع الذي أبرز تقنيات القتال ببراعة - فقد أعطانا التنقل ذهابًا وإيابًا بين الماضي والحاضر لمحة عامة عن الصراع المستمر الذي أصابهما.


انتهت المعركة بالتعادل ولكن انتصر تفاؤل ناروتو ومثابرته. لم يكن أبدًا من النوع الذي يتخلى عن نفسه ولا عن الآخرين ناهيك عن أقرب أصدقائه. ما حركني هو كيف أظهرت الحبكة بشكل رائع صبيان يمران بألم مماثل لكن كلاهما أخذ الأمر بشكل مختلف. نحن بالفعل نتاج طفولتنا وعندما احتضن كلاهما الطفل الداخلي المتألم داخلهما وجدا السلام. بدأ الطريق نحو التشافي بهذه اللحظة - وذلك عندما قرر ساسكي وضع حد لنفسه والاتحاد مع ناروتو بدلاً من الاستسلام للوحدة في الظل. هذه وحدها خطوة ثورية، ألا تعتقدون ذلك؟


ندى علي، محررة قسم أخبار كرانشي رول العربية

 


 

 

مقطع خاص يضم ثانية من كل حلقة صدرت من ناروتو حتى ناروتو شيبّودن



الآن حان دوركم لتحتفلوا معنا وتشاركونا أكثر اللحظات التي تفضلونها من أنمي Naruto؟ اكتبوا في التعليقات أو عبر حساباتنا على شبكات التواصل الاجتماعي!


 

أخبار أخرى مهمة

0 تعليق
كن أول من يعلق!
ترتيب حسب: