الطلب الخارجي يرفع من المبالغ المادية التي تكسبها ستوديوهات الأنمي

يشارك المنتج يوشيتادا فوكوهارا تحديث بهذا الشأن

 

كلنا نعرف بأن ستوديوهات الأنمي هي حجر الأساس في صناعة الأنمي، لا وجود للأنمي لولاها. منذ بداية الصناعة وفي الغالبية العظمى، توكل لجان الإنتاج الإستوديوهات لصناعة أنمي وفقًا لتوجيهات ومواصفات اللجنة. تحدد ميزانية للإستوديو الأنمي لإنتاج المشروع الفلاني ووفقًا للمنتج يوشيتادا فوكوهارا، هذه المبالغ في ارتفاع بفضل الطلب الخارجي.

 

غرد فوكوهارا الذي عمل على سلاسل مثل Kemono Friends و Kemurikusa وغيرها تصريحًا في العام الماضي بأن معدل المبلغ الذي يتطلبه إنتاج حلقة واحدة من ستوديو أنمي ما يقارب 15 مليون ين (142 ألف دولار أمريكي) وأن إنتاج سلسلة أنمي متلفزة مؤلفة من 12 حلقة يصل إلى 180 مليون ين (1,7 مليون دولار أمريكي) .

 

ولكن، عدل فوكوهارا في 22 أغسطس على هذه المعلومة قائلاً بأن بعض ستوديوهات الأنمي تجني 5 مليون ين على الحلقة الواحدة وهي قادرة على جني عوائد بناءً على ما تصنعه في حال نجاحه. هذه الزيادة ترفع من ميزانيات الأنمي إلى ما يقارب 20 مليون ين (190 ألف دولار أمريكي) على حلقة الواحدة.

 

الاستوديوهات التي تحصل على هذه العوائد هي في الغالب الاستوديوهات الكبرى والتي تصنع مشاريع الأنمي الأكثر شعبية في الموسم. الزيادة المادية المعطى لستوديوهات الأنمي من لجان الإنتاج هي لجذب اهتمام مبتكرين ذوي موهبة والسبب أن المرخصين الخارجيين مهتمين في المبتكرين والإستوديوهات أصحاب المكانة الأعلى لترويج السلسلة خاصةً قبل بثها حيث لا يكون هناك محتوى للترويج له.

 

في الجانب الآخر، يوضح فوكوهارا بأن حصول الاستوديوهات الصغيرة على عوائد بعد العرض أمرٌ صعب ويجب عليهم أن يقدموا أرقام قياسية موثوقة ليجلسوا حتى على طاولة التفاوض. كما يطرح فوكوهارا فكرة بأن الإنتاج في المستقبل يجب أن يشهد على العديد من ستوديوهات الأنمي التي عليها العمل في حقوق التأليف والنشر الداخلي مع أعمالها الأصلية (كما تفعل توي أنيميشن وكيوتو أنيميشن حاليًا) ولتحظى بمنصب أكبر في لجان الإنتاج.

 

هذا شرح لما قاله فوكوهارا ولكن إن كنتم مهتمين لمعرفة ما قاله بالضبط، إليكم النص الكامل لتغريداته:

«نشرت هذه التغريدة في العام الماضي ولكن سعر السوق حاليًا وصل ما يقارب 20 مليون ين بسبب أن التصدير الخارجي للمواقع التي تركز على شعبية العمل الأصلية والإستوديو والمبتكر عند ترخيصهم سلسلة بسعر مرتفع هذا يعني بأن غالبية الطلبات تركز حول الإستوديوهات ذات الشعبية الأكبر. لهذا الإستوديوهات الكبرى تحظى بالعوائد بشكل أسهل. على عكس الإستوديوهات الصغيرة التي يصعب عليها الحصول على العوائد. بشكل عام الميزانيات في ارتفاع ولكن العوائد المجنية من خلال ترخيص البث المتلفز المحلي تتغير وعلى وشك الاندثار بالتدريج. الفكرة الجديدة هي حالما يثبت العمل الأصلي نجاحه فإن الإستوديو يحصل على العوائد. الإتجاه الجديد الذي على ستوديوهات الإنتاج اتباعه هو ليس إنتاج العمل فحسب إنما إنشاء نظام تخولها لإدارة أعمال حقوق النشر أو لتعمل مع شركة كبرى سواء تندمج معها أو لتستحوذ عليها أو تتعامل مع شركة إنتاج. انخفض عدد الأعمال الأصلية وسيكون رائعًا لو أن هناك المزيد من الأعمال الأصلية المبتكرة من الاستوديوهات».

 

حصول ستوديوهات الأنمي على أموال أكثر بناءً على كل حلقة أمر رائع ونتمنى بأن المبالغ تصل أيضًا إلى فريق العمل على المشروع. وجب التوضيح بأن الأرقام التي قدمها فوكوهارا هي تقريبية والأمر كله يرجع إلى العقود أولاً ثم أولاً. أيضًا وجب الذكر بأن ميزانية المشروع لا تؤثر على جودة العمل، الأمر كله بيد العاملين المبدعين الذين يسخرون طاقتهم الإبداعية مع توفر الوقت المناسب لهم لإنتاج ما يودون تقديمه لنا.

 

 

مصدر:

حساب المنتج على تويتر

 

خبر لمراسل كرانشي رول في اليابان داريل هارنغ ونقل إليكم من الإنجليزية إلى العربية. الأنمي في الصور هو SHIROBAKO.

 

 

أخبار أخرى مهمة

0 تعليق
كن أول من يعلق!
ترتيب حسب: